التنمية الذاتية

حدد أهدافك، فقرارك بيدك..

إن الأهم من أن نسرع في سيرنا، هو أن نعرف إلى أين نتجه؟

كذلك الأمر بالنسبة لأهدافنا، فلابد لنا من تحديدها أولاً وبدقة،

لأن السير بلا أهداف في الحياة ما هو إلا تبديد للوقت بلا فائدة ترجى،

وقد قيل قديماً : ” إذا كنت لا تعرف إلى أين تتجه، فإنك لن تصل”.

 

أهمية تحديد الهدف:

 

تحديد الأهداف في حياتنا له أهمية كبيرة ،

لأنه يضع نصب أعيننا الوجهة التي سنسلكها كي نصل لما نريد،

فبدون وجود جهة محددة أمامنا، سنجد أنفسنا مضطربين وواقعين في حيرة وقلق.

 

بذلك نعلم أن من أراد إدارة ذاته فإنه مُطالَب بأن يجعل الهدف أمام عينيه واقعاً يعيشه وحياة يتنفسها.

 

سمات الهدف الفعال:

 

كي يكون الهدف فعالاً وذا منحى إيجابي، لابد له من بعض المميزات، والتي هي:

 

  1. أن يكون الهدف صحيحاً نبيلاً لا يخالف الشرع ولا يخالف الأنظمة المباحة.

 

  1. وضوح الهدف والذي يتجلى بـ:

 

–         الدقة: بتحديد الأهداف الفرعية عنه.

 

–         التحديد: بالكم و الكيف و الزمن.

 

–         الواقعية: بعيدة عن الخيال و التفاهة.

 

–         سهولة الجدولة: من حيث الاولويات و الترتيب وفقاً للاهمية.

 

كذلك مما يعين على تحديد ووضوح الأهداف،

أن يقوم المرء بطرح الأسئلة التالية على نفسه:

 

ماذا أريد من هذا العمل؟ لماذا أريده؟ متى أرغب في تحقيقه؟ كيف سأحققه؟

من هم الذين سأحتاج لعونهم لتحقيق هدفي؟

 

كتابة الاهداف:

 

إن طريقة كتابة الاهداف من أجدى الطرق لتفعيل الهدف ووضعه ضمن حيز التنفيذ،

لأن الهدف يكون عندها واضحاً تماماً ومحدداً وموضوعاً أمام أعيننا،

ولكي نتأكد من عدم نسيانه، إضافة إلى أنها تعمل على زيادة التزامنا بتحقيقه وهذا ما هو أهم.

 

أنواع الأهداف:

 

  • قصيرة الاجل ( والتي يدخل ضمنها الاهداف اليومية والأسبوعية والشهرية).

 

  • طويلة الاجل.

 

كل الأهداف و الأحلام العظيمة تحتاج أدوات بسيطة لتفعيلها، وبدونها تبقى “مجرد أحلام”.

 

أداة صناعة القرارات المصيرية:

 

نجاحك ومستقبلك مرتبط بقراراتك، و خاصة القرارات المصيرية (مثل الارتباط، اختيار العمل، الهجرة.. الخ).

 

ستساعدك الأداة على اتخاذ قرارك بثقة بعد:

 

  1. تحديد ومعرفة هدفك.

 

  1. حصر كل البدائل المتحة.

 

  1. الوقوف على إيجابيات وسلبيات أهم البدائل.

 

  1. الاستعانة بخبرات الآخرين.

 

  1. مراعاة توازن باقي جوانب الحياة.

 

  1. اتخاذ القرار الأفضل مع تحديد ووضع خطوات التنفيذ.

 

كل هذا وأكثر لتصنع قراراً ناجحاً لمستقبل ناجح ومشرق بإذن الله.

 

 

 

بقلم: ريان بابي

ماجستير في إدارة التكنولوجيا

واختصاصية في التنمية الذاتية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق