التنمية الذاتية

كيف تعلم طفلك المبادرة و تحمل المسؤولية الجزء ١

المبادرة و تحمل المسؤولية

يطيب لي  أن  أشارك معكم المقال الأول  لي في هذا الموقع  و يسرني أن أقدم لكم خلاصة  ما درسته في علم النفس

و الطفولة و آشارك معكم رآي أهم علماء النفس و الطفل .و سأعدكم بكتابة  المزيد من المقالات الخاصة بعالم الطفل .

كثيراً مانجد أشخاص لا يستطيعون تحمل المسؤولية، وذلك لأنهم لم يتربوا على تحمل المسؤولية من الصغر

فالشعور بالمسؤولية سلوك مكتسب وليس فطري ، هذا ونستطيع أن ننمي تحمل المسؤولية في أطفالنا من خلال الأنشطة والعادات اليومية.

وقد عرف (ادوارد‘دورتش) المسؤولية أن يكون الشخص مسؤول عن كل ما يصدر منه من أقوال وأفعال

ولايلوم الآخرين على أخطاءه،ويثابر في أداء المهام المكلف بها ولا يقلع عنها.

ويذكر(توماس ليكونا) ثلاثة خطوات رىْيسية لتنمية السلوك الأخلاقي والمسؤولية:

1ـالوعي بالموقف.

2ـالتبرير الأخلاقي.

3 ـحل المشكلات.

وقد وضع توماس ليكونا خصائص هامة لتعلم المسؤولية:

1ـ احترام الذات واحترام الآخرين .

2ـ تعليم الطفل الاحترام المتبادل.

3ـ القصص والحكايات عي من أفضل أساليب تعلم الأخلاق وتحمل المسؤولية.

4ـ ساعد طفلك أن يشارك في مسؤوليات حقيقة ومناسبة لعمره.

5ـ ضع أمام الطفل نموذج جيد يقلده في تحمل المسؤولية.

6ـ ساعد الطفل أن يتعلم كيف يفكر بنفسه..

وقد وضع (جير بروفي) الباحث التربوي بجامعة ولاية متشجان الأميركية خصاىْص المسؤولية:

1ـ اعقد اتفاقات مع طفلك وتوقع منه أن ينفذها.

2ـ علم طفلك أن يحترم الآخرين ويحترم مشاعرهم ويواسيهم في أحزانهم.

3ـ شجع طفلك على أن يكون شجاعاً لأن الشجاعة جزء هام من المسؤولية.

4ـ عندما يفعل طفلك خطأ ساعده أن يتحمل المسؤولية،ويضع خطة ليفعل أشياء مختلفة في المرات القادمة.

5ـ شجع طفلك  على حل مشكلاته بنفسه ولاتدعه ينتظر منك الحل،ولكن دورك أن تسأل سؤالاً  يثير تفكيره فقط.

6ـ عود طفلك ألا يبرر أفعاله الخاطىْة ،ولايلوم الآخرين على نتائج أفعاله.

7ـ تحدث مع أطفالك عن الأشخاص العظماء ومسيرة حياتهم وحدثه بوضوح عن مواقفهم في تحمل المسؤولية.

8ـ ناقش طفلك ،وحدد له المهام التي يمكن أن يقوم بها في المنزل بطريقة محببة ومقربة لطفلك

9ـاجعل مسؤوليات طفلك داخل المنزل مناسبة لعمره ولا تكثر عليه المهام حتى لا يشعر بالإحباط.

 بتول المصري- السعودية 

المصدر:

كيف تربي شخصية طفلك. أ/د بلقيس إسماعيل داغستاني    د.محمد خليفة إسماعيل.

الأطفال المزعجون: د.مصطفى أبو سعد

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

Roua Kayal

أستاذة في الكيمياء - مدونة سورية من مدينة حمص - ناشطة إعلامية في شبكات التواصل الاجتماعي - مديرة موقع آهلا بكم في كندا - مهتمة بأمور الهجرة و المهاجرين إلى كندا و كل ما يخص الاندماج في المجتمع الجديد الكندي .. آقدم نصائح من خلال تجربتي الشخصية في كندا .

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق